الأنف والأذن والحنجرة

أثناء فحص الأنف والأذن والحنجرة فإننا سوف نناقش التاريخ الطبى المناسب للمريض بالتفصيل للتأكد من سبب وشدة حالة المريض. وبعد ذلك سوف تشمل عملية الفحص تقييم حالة المريض باستخدام الأجهزة التى تسمح للطبيب بمعاينة الأذن والأنف والحنجرة. سوف يتم مناقشة الخيارات العلاجية مع كل مريض بالتفصيل للتأكد من أنهم يعرفون معلومات كافية لاتخاذ قرار بخصوص علاجهم.

بعض الحالات الشائعة التى نتعامل معها أثناء فحص الأنف والأذن والحنجرة:

الأذن


• العدوى
• فقد السمع
• الضغط
• انسداد القناة السمعية
• زيادة الشمع الأذنى
• الأجسام الغريبة
• عدم التوازن أو الدوار
• طنين الأذن (ضوضاء في الرأس)

الأنف


• العدوى
• الأجسام الغريبة
• الانسداد
• النزيف
• الحساسية للغبار أو حبوب اللقاح أو المسببات الأخرى للحساسية
• التسريب الأنفى للخلف
• حالات الجيوب الأنفية
• الشخير

الحلق


• العدوى
• التهاب اللوزتين
• رائحة الفم السيئة
• التهاب الحلق المتكرر
• صعوبات البلع
• مشاكل النطق
• اضطرابات الصوت

نحن نقدم الخدمات التالية للأنف والأذن والحنجرة :


• تقييم تشخيصى كامل لتحديد سبب وامتداد حالات الأنف والأذن والحنجرة بما في ذلك فقدان السمع واضطرابات التوازن
• علاج الحالات باستخدام الأدوية الطبية التقليدية والعمليات الجراحية (عمليات تجميلية ووظيفية) وطرق علاجية.
• علاج الحالات عن طريق الجمع بين العلاج

السمع

تقييم السمع هو إضافة قيمة إلى خدمات الأنف والأذن والحنجرة التى نقدمها كما تشكل جزء هامًا من خطة الرعاية الكاملة الخاصة بالمركز المتطور للسمع والتوازن. خدمة الفحص السمعى الكامل متاحة لكل المرضى بداية من حديثى الولادة وحتى البالغين. سوف يتلقى الكثير من المرضى تقييمًا سمعيًا كاملاً لمرة واحدة على الأقل والذى يشمل الفحص الشامل للأذن الخارجية وتقييم وظيفة الأذن الوسطى وتقييم سلامة الأذن الداخلية والقدرة على السمع. توجد خدمات أخرى إضافية متوفرة للحالات المعقدة من فقد السمع وأمراض الأذن.

تشمل الحالات الشائعة التى نتعامل معها: فقدان السمع نتيجة تضرر العصب أو العدوى أو مرض في الأذن الوسطى أو خلل عصبى أو أورام حميدة أو تورمات في الأذن أو مرض مينيير أو طنين الأذن وثقب طبلة الأذن وتصلب الأذن والضرر الكيميائى أو بسبب الأدوية أو أمراض المناعة الذاتية أوالمتلازمات المرضية والأمراض الأخرى.

قائمة الخدمات:


• قياس طبلة الأذن – تحليل وظيفة الأذن الوسطى
• سدادات السباحة – لمنع دخول المياه إلى الأذن أثناء السباحة أو الاستحمام أو الغوص
• اختبار وظيفة قناة إستاكيوس – للمرض الذين يعانون من صعوبة في معادلة الضغط في الأذن الوسطى
• تقييم المنعكس السمعى على نفس الجانب وعلى الجانب المقابل - تقييم وظيفة العصب بالإضافة إلى قياس طبلة الأذن
• قياس السمع صافى النغمة (كذلك قياس السمع مع ملاحظة السلوك وقياس السمع مع ملاحظة الدعم البصرى وقياس السمع مع اللعب) – تقييم ذاتى للسمع لتقييم القدرة على السمع باستخدام أصوات بسيطة
• اختبار النطق (راجع كذلك اختبار استقبال النطق) – تقييم كيفية سماع الأصوات المعقدة بواسطة المريض
• اختبار النطق المساعد – تقييم كيفية سماع المريض باستخدام اجهزة مساعدة السمع أو القوقعة المزروعة
• الفحص السمعى الكامل - قياس طبلة الأذن وقياس السمع صافى النغمة واختبار النطق
• التقييم من أجل جهاز مساعدة السمع أو عملية زرع قوقعة - تقييم كامل مع اختبار إضافى شامل للنطق
• قياس السمع مع ملاحظة السلوك - اختبار السمع لحديثى الولادة باستخدام ألعاب وأصوات ناطقة
• قياس السمع مع ملاحظة الدعم البصرى – اختبار السمع للأطفال باستخدام أصوات بسيطة وألعاب
• قياس السمع مع اللعب – اختبار السمع للأطفال من 3 إلى 6 سنوات ومشابه لاختبار البالغين ولكنه يتم باستخدام لعبة
• اختبار استقبال النطق – اختبار للنطق للأطفال الصغار للتأكد من فهمهم للنطق
• اختبار استجابة جذع الدماغ السمعية – تقييم السمع في الأشخاص غير القادرين على الاستجابة للاختبارات الاخرى
• اختبار الإصدار السمعى الأذنى – تقييم موضوعى لوظيفة الأذن وليس قدرتها على السمع
• اختبار الاستجابة السمعية في حالة السكون – مشابه لاختبار استجابة جذع الدماغ السمعية ومفيد عند اعتبار تركيب أجهزة مساعدة السمع

التوازن

اختبارات التوازن الخاصة بنا متاحة لمعظم المرضى ورغم ذلك فإننا تكون مطلوبة للمرضى الذين تزيد أعمارهم عن 12 عام.

من الممكن أن يقوم المرضى الذين يعانون من الدوار بوصف هذه الاختبارات كأنهم يشعرون بالطفو والخفة بينما قد لا يستطيع البعض الآخر المشى على خط مستقيم ويشعر البعض بإحساس الدوران (او الدوخة). يعرف بعض المرضى كيف ومتى بدأت أعراضهم المرضية وكيف يقومون بمنع هذه الأعراض من أن تصبح أسوأ وكيف يوقفونها وعلى الرغم من ذلك فإن الكثير من المرضى لا يمكنهم وصف ما يحدث لهم.

عادة ما يقوم مرضانا بتقرير مشكلتهم مع التوازن بأنها واحدة من أكثر المشكلات المزعجة والصعبة التى مروا بها في حياتهم. فالكثير منهم قد أنفق الكثير من الوقت والمال بدون تشخيص وبالتالى فإنهم لم يحصلوا على العلاج المناسب حتى الآن.

نملك برنامجًا لتقييم التوازن يتميز أنه مرن ومناسب لمتطلبات وأفكار المرضى

المركز المتطور للسمع والتوازن هو المركز الوحيد في المنطقة الذى يجمع بين خدمات الأنف والأذن والحنجرة والتقييم الكامل للسمع والتوازن في مكان واحد

ومن خلال خطة الرعاية الكاملة هذه فإننا نوفر لمرضانا أفضل فرصة ممكنة لإيجاد حلول لمشاكلهم

قائمة خدماتنا:

تشمل قائمة خدماتنا الاختبارات التى قد تبدو ظاهريًا كما لو كانت تقوم بتقييم حركات العين والرؤية الخاصة بالمريض. ولكن ذلك يرجع إلى أن جهاز التوازن يشكل سلسلة معقدة من الاتصالات داخل المخ أو الجهاز العصبى المركزى. يوجد اتصال قوى بين أنظمة الرؤية والتوازن والذى يسمى بالمنعكس الدهليزى العينى. ولذلك فإن تقييم حالة وفعالية المنعكس الدهليزى العينى هو جزء مهم جدًا من فهم كيفية تأثر حالة المريض:


• تخطيط حركات العين باستخدام تخطيط كهربية رأرأة العين أو تخطيط رأرأة العين بالفيديو – سلسلة من الاختبارات التى تستخدم في فحص جهاز الرؤية والتوازن
• الاختبار الحرورى لقوقعة الأذن – الاختبار القياسى في اختبارات وظيفة التوازن
• الاختبار الوضعى – يحدد ما إذا كان الدوار يتأثر بوضعية الرأس أو الجسم
• اختبار الكرسى الدوار – جهاز بمستوى عالمى يستخدم في تدوير المريض ببطء ويقيس الدوار
• اختبار الأصوات العمودية الذاتى – يقيم ما إذا كان المريض قادرًا على تحديد ما إذا كان الخط مستقيمًا أم لا
• اختبار حدة الإبصار الديناميكية – يقوم المريض بقراءة الحروف على مخطط بسيط للعين أثناء تحريك رأسه
• اختبار تخطيط وضعية الجسم – يقيم قدرة المريض على استخدام العينين والأذنين ووضعية الجسم من أجل تحقيق التوازن
• التقييم الكامل للتوازن – اختبار قياسى يجمع اختبار تخطيط حركة العين والاختبار الحرورى
• اختبار التوازن المحفز للجهد العضلى - يقيس حساسية جهاز التوازن للصوت
• حركات العين المحفزة – اختبار مصمم لقياس حساسية الصوت من خلال حركة العين
• تخطيط كهربية قوقعة الأذن – اختبار يقيس استجابة أعضاء السمع للصوت
• علاج إعادة تأهيل التوازن – للمرضى الذين يحتاجون إلى مساعدة في إعادة تعديل قدرتهم على التوازن

TOP