سوف يتلقى مريضك أعلى مستوى ممكن من الرعاية في المركز المتطور للسمع والتوازن

نحن نضمن لك ذلك لأننا لانقدم استشارات شاملة في الأنف والأذن والحنجرة وعلاج وعمليات جراحية بواسطة أخصائيين محترفين ومعروفين فقط ولكننا أيضًا نملك أحدث إجراءات تقييم السمع والتوازن في المنطقة والتى نتفرد بوجودها لدينا.

خدمات السمعيات

• تقييم السمع

قياس طبلة الأذن للأطفال الرضع والصغار والبالغين

*الغرض من الاختبار: قياس مدى ليونة (حركة) طبلة الأذن. يقوم مسبار صغير بسد فتحة القناة السمعية ثم نقوم بتغيير ضغط الهواء في " التجويف المسدود" مما يؤدى إلى حركة طبلة الأذن. يتم استخدام محفز مختلف لكى يناسب طبيعة الأذن الوسطى المميزة المتعارف عليها في حالة الأطفال الرضع.

*النتائج: يتم تقريرها ك "نوع" أو "منحنى" بناء على خصائص الأذن الوسطى التى تم قياسها أثناء الاختبار. المنحنى من النوع (أ) يعنى وجود وظيفة طبيعية للأذن الوسطى.

*دواعى الاختبار: عدوى الأذن و انصباب الأذن الوسطى و تصلب الأذن وثقب غشاء الطبلة والخلل فى وظيفة قناة إستاكيوس وتجمع الشمع وإنسداد القناة السمعية.

سدادات السباحة

*الغرض: منع دخول الماء إلى الأذن الخارجية وتجويف الأذن الوسطى أثناء الاستحمام أو السباحة.

*دواعى الاستعمال: ثقب طبلة الأذن والتجاويف الخشائية والأعران أو الزوائد العظمية والتهاب الأذن الخارجية

اختبار وظيفة قناة إستاكيوس

*دواعى الاختبار: صعوبة معادلة الضغط في الأذن الوسطى أثناء الغطس أو الطيران أو عدوى الأذن المتكررة أو إحساس بصوت الذات (سماع الشخص لرنين صوته) أو الحاجة المستمرة للقيام بتقنية فالسالفا أو الطنين (ضوضاء في الرأس).

تقييم المنعكس السمعى على نفس الجانب وعلى الجانب المقابل

*الغرض: هو اختبار موضوعى لرد الفعل المنعكس لعظمة الركاب والعضلة الموترة للطبلة. فعن طريق إصدار أصوات عالية فإنه يمكننا تحفيز المنعكس السمعى وقياس حركة غشاء الطبلة التى تحدث بواسطة تقلص عضلة الركاب نتيجة للأصوات العالية. تشير حركة طبلة الأذن إلى وجود وسلامة هذا المنعكس.

*دواعى الاختبار: الشك في وجود مرض في جذع الدماغ أو وجود خلل في العصب الوجهى السمعى.

*موانع الاستعمال: أمراض الأذن الوسطى وانصباب أو الخلل الوظيفى في قناة إستاكيوس وانسداد القناة السمعية.

قياس السمع صافى النغمة (كذلك قياس السمع مع ملاحظة السلوك وقياس السمع مع ملاحظة الدعم البصرى وقياس السمع مع اللعب)

*الغرض: تقييم مستويات السمع الفردية الخاصة بالنغمات والأصوات البسيطة. يمكن إجراء هذا الاختبار كاختبار مسحى عام (التوصيل الهوائى فقط مع الكتم) أو كاختبار كامل (التوصيل الهوائى والعظمى مع الكتم). *دواعى الاختبار: أى شكوى متعلقة بالأذن.

اختبار النطق (راجع كذلك اختبار استقبال الكلام)

*الغرض: تقييم قدرة المريض على فهم ودمج الأصوات المعقدة

*دواعى الاختبار: نتيجة اختبار قياس السمع صافى النغمة التى تشير إلى وجود فقد في السمع أو الشك في وجود خلل في العصب السمعى أو مرض في منطقة ما خلف قوقعة الأذن.

اختبار النطق المساعد

*الغرض: التعرف على فعالية جهاز مساعدة السمع الحالى ومناسبة زراعته. يتم إجراء اختبارات النطق مع وضع مكبرات الصوت في وضع التشغيل.

*دواعى الاختبار: الأداء الضعيف باستخدام تكبير الصوت أو ذكر صعوبات أكبر وأعلى مما هو متوقع مع اعتبار تضخيم الصوت ودرجة فقدان السمع أو الهبوط الحديث في الأداء مع المساعدة

الفحص السمعى الكامل (يوصى به)

*الغرض: مجموعة من إجراءات الاختبار (منظار الأذن وقياس طبلة الأذن وردود الفعل المنعكسة السمعية وقياس السمع صافى النغمة واختبار النطق) لتقييم سلامة الأذن الكلية وقدرة المريض على السمع.

*دواعى الاختبار: المريض الذى يشتكى من صعوبة في السمع أو الأعراض المرضية المتعلقة بالأذن مثل طنين الأذن وارتفاع الصوت غير المريح والمشاكل الصحية في الأذن مثل التهاب الأذن الخارجية والوسطى ومرض مينير والأمراض الأخرى في أعضاء السمع والتوازن وأمراض جذع الدماغ.

التقييم من أجل جهاز مساعدة السمع أو عملية زرع قوقعة

*الغرض: تقييم كامل للسمع واختبار شامل للسمع للنطق المساعد لتحديد ملائمة المريض واستجابته لتكبير الصوت.

*دواعى الاختبار: فقد السمع أو الأداء الضعيف لجهاز مساعدة السمع الحالى.

قياس السمع مع ملاحظة السلوك (الأطفال أقل من 6 أشهر)

*الغرض: تقييم مستويات السمع وإدراك الصوت بطريقة ذاتية في الأطفال الرضع باستخدام محفز معروف مثل هز الطفل وأصوات النطق والألعاب. يتم إجراء هذا الاختبار في مجال حر والأذن الأفضل فقط هى التى ستستجيب.

*دواعى الاختبار: الشك في وجود فقد في السمع أو الأطفال الذىن لا يستطيعون الجلوس باعتدال أو إسناد رأسهم.

قياس السمع مع ملاحظة الدعم البصرى (الأطفال من 6 شهور تقريبًا إلى 3 سنوات)

*الغرض: تقييم مستويات السمع وإدراك الصوت بطريقة ذاتية في الأطفال الصغار باستخدام الدمى والألعاب والنغمات والأصوات. يتم إجراء هذا الاختبار في مجال حر والأذن الأفضل فقط هى التى ستستجيب.

*دواعى الاختبار: الشك في وجود فقد في السمع أو الأطفال الذىن لا يستطيعون الجلوس باعتدال بدون مساعدة.

قياس السمع مع اللعب (الأطفال من 3 إلى 5 سنوات)

*الغرض: تقييم مستويات السمع وإدراك الصوت بطريقة ذاتية في الأطفال من خلال لعب لعبة. هذا الاختبار مرغوب فيه وذلك لأنه يعطينا معلومات عن أذن الطفل.

*دواعى الاستعمال: الشك في وجود فقد في السمع. يجب أن يركز الأطفال لمدة من 15 إلى 30 دقيقة حتى يحقق نتائج جيدة في الاختبار.

اختبار استقبال النطق (الأطفال من 3 إلى 5 سنوات)

*الغرض: تقييم قدرة الطفل على فهم الكلام وإكمال وتأكيد نتائج اختبار قياس السمع مع اللعب.

*دواعى الاختبار: الشك في وجود فقد في السمع أو فقدان السمع المكتشف في اختبار قياس السمع مع اللعب. يجب أن يركز الأطفال لمدة من 15 إلى 30 دقيقة.

اختبار استجابة جذع الدماغ السمعية للنقرة ونغمة الانفجار

*الغرض: تقييم العصب السمعى بصورة ذاتية باستخدام أصوات النقرات أو الانفجارات وتوفير بديل فعال التكلفة لأشعة الرنين المغناطيسى (على الرغم من أنها أقل حساسية في حالة الأورام الصغيرة). سوف تسمح نغمات الانفجار بحد أدنى أكبر من التقدير أكثر من أصوات النقر.

*دواعى الاختبار: الشك في وجود مرض عصبى سمعى أو الشك في وجود ورم عصبى سمعى ( قطره أكبر من 1 سم) فقدان السمع في الأشخاص ذوى الإعاقة والأطفال.

اختبار الإصدار السمعى الأذنى

*الغرض: فحص ميكانيكة القوقعة بطريقة موضوعية وأكثر تخصصًا لتقييم وظيفة الخلايا الشعرية الخارجية

*دواعى الاختبار: يستخدم هذا الاختبار عادة كاختبار مسحى في الأطفال الرضع وفى حالة الشك في وجود مرض عصبى سمعى أو فقد في السمع.

اختبار الاستجابة السمعية في حالة السكون

*الغرض: تقدير الحد الأدنى السلوكى بطريقة موضوعية باستخدام محفزات بمعدل تكرار عالى وحسابات رياضية معقدة لاكتشافه وتحليله. أكثر تحديدًا من اختبار استجابة جذع الدماغ السمعية

*دواعى الاستعمال: فشل اختبار استجابة جذع الدماغ السمعية والتفكير في استخدام تكبير للصوت (جهاز مساعدة السمع أو زرع القوقعة).

• تقييم التوازن

تخطيط حركات العين باستخدام تخطيط كهربية رأرأة العين أو تخطيط رأرأة العين بالفيديو

*الغرض: استخدام مجموعة متنوعة من الأهداف المرئية وتشمل هذه المجموعة من الاختبارات (التحديق والرمش والملاحقة والتتبع وحركة العين) والتى تختبر العصب المحرك للعين وتقدم معلومات عن مدى سلامة المنعكس الدهليزى العينى. يمكن أن تكتشف أى خلل عصبى في بعض الحالات ولكنه يستخدم عامة جنبًا إلى جنب مع الاختبار الحرورى لتقييم نظام توازن الجسم ككل.

*دواعى الاستعمال: الدوار أو عدم التوازن الحاد والمزمن واضطرابات التوازن والاضطرابات العصبية أو الدهليزية المركزية.

الاختبار الحرورى لقوقعة الأذن

*الغرض: تحديد استجابة الجهاز الدهليزى ومدى تماثل الاستجابات بين الجانب الأيمن والجانب الأيسر. يوفر هذا الاختبار على وجه التحديد معلومات متعلقة بتفاعل القنوات شبه الدائرية الأفقية مع المحفزات الباردة والدافئة. يقوم هذا الاختبار بتقديم قيمة نسبية توفر معلومات خاصة بتوازن الجهاز الدهليزى.

*دواعى الاختبار: اضطرابات التوازن أو الشكاوى من الدوار \ الدوخة \ عدم التوازن.

الاختبار الوضعى

*الغرض: فحص وتسجيل الاستجابات على الاختبار الوضعى باستخدام تسجيلات فيديو بدلًا من عدسات فرينزيل

*دواعى الاستعمال: الدوار الوضعى الانتيابى الحميد والدوار العنقى والرأرأة المحفزة نتيجة التحديق. في حالة المرضى الذين يعانون من رأرأة وضعية ملحوظة أو متفردة فإنهم يحتاجون إلى التأكيد باستخدام الفيديو.

اختبار الكرسى الدوار

*الغرض: قياس رأرأة العين أثناء دوران الكرسى وتحديد حالة القناة شبه الدائرية الرأسية والمنعكس الدهليزى العينى. لتأكيد النتائج التى حصلنا عليها من الاختبار الحرورى.

*دواعى الاختبار: قلة الوظيفة على الجانبين أو لمراقبة تسمم الأذن أو يمكن استخدامه بدلًا من الاختبار الحرورى في حالة الأذن المسدودة أو مشوهة الشكل وكذلك في حالة الاختبار الحرورى غيرالاستنتاجى أو غير المتسق.

اختبار الأصوات العمودية الذاتى

*الغرض: تحديد ما إذا كان الشخص يمكنه استقبال الأصوات العمودية باستخدام إمدادت عصبية من الأجهزة البصرية والدهليزية والحسية الجسدية. قد يكون الاختبار غير طبيعيًا في حالة وجود ضرر في أعضاء التوازن.

*دواعى الاختبار: الالتهاب العصبى الدهليزى والإصابة الحادة في دهليز الأذن ومرض مينيير الحاد.

اختبار حدة الإبصار الديناميكية

*الغرض: عملية بسيطة باستخدام مخطط العين التقليدى وقياس حدة الإبصار أثناء حركة الرأس (نطلب من المريض أن يحرك رأسه من جانب لآخر ويقرأ الحروف في مخطط العين).

*دواعى الاختبار: فقد التوازن على الجانبين

اختبار تخطيط وضعية الجسم

*الغرض: طريقة لقياس القدرة على التوازن مع سيناريوهات اختبار مصممة لاختبار الأجهزة البصرية والدهليزية والحسية الجسدية كل على حدة وقياسها مجتمعة معًا.

*دواعى الاختبار: مراقبة العجز الموجود ومراقبة إعادة التأهيل والحالات الطبية القانونية.

التقييم الكامل لدهليز الأذن (التوازن) (يوصى به)

*الغرض: هى المجموعة المثالية من اختبارات التوازن التى تناسب معظم المرضى. تشمل تخطيط حركة العين والاختبار الحرورى.

*دواعى الاختبار: الدوار أو عدم التوازن أو اضطرابات وأمراض التوازن الطرفية.

اختبار التوازن المحفز للجهد العضلى

*الغرض: تحديد ما إذا كان كل من كيس القناة شبه الدائرية الأذنية والعصب الدهليزى السفلى والمسارات المركزية سليمة وتعمل بصور طبيعية وذلك عن طريق تحفيز كيس الأذن الداخلية بصوت نقر عالى وقياس الاستجابة العصبية العضلية من خلال العضلة القصية الترقوية الخشائية في الرقبة.

*دواعى الاختبار: تفلق القنوات شبه الدائرية أو مرض مينيير أو الالتهاب العصبى الدهليزى

*موانع الاختبار: زيادة حدة الصوت عند التعرض لصوت أعلى والحساسية للصوت العالى وإصابة الكتف أو الرقبة.

حركات العين المحفزة

*الغرض: فحص ظاهرة تولليو (الدوار نتيجة الصوت) لإحداث حركات العين باستخدام نغمات مندفعة وعالية.

*دواعى الاختبار: غالبًا في حالة متلازمة تفلق القناة شبه الدائرية الأذنية العلوية.

تخطيط كهربية قوقعة الأذن

استجابة محفزة كهربيًا للصوت والتى توضح الجهد الكهربى الفعلى والمتراكم لقوقعة الأذن استجابة للمحفز السمعى.

*دواعى الاختبار: مرض مينيير

لاج إعادة تأهيل التوازن

*الغرض: يوفر هذا العلاج تمرينات فردية متكررة وخاضعة للرقابة. للسماح للمرضى بتعلم حدود جديدة بعد فقد التوازن وإعادة تأهيل الاتصالات العصبية وتطوير مهارات جديدة باستخدام الحواس الأخرى مثل الرؤية واستقبال الإحساس العميق.

*دواعى الاختبار: الدوار الوضعى الانتيابى الحميد وفقد التوازن على جانب واحد أو جانبين ومشاكل التوازن المتقلبة مثل مرض مينيير.

اختبار حركة الرأس بالفيديو

*الغرض: فحص التردد العالى (السرعة) وكل القنوات السمعية شبه الدائرية واكتساب المنعكس الدهليزى العينى والرمش الواضح وغير الواضح

*دواعى الاختبار: الدوار والدوخة وعدم التوازن واضطراب الرؤية عند تحريك الرأس وفقد التوازن عالى التردد.

TOP